22 مارس، 2008

هل سيثور الشعب علي العصابة






هل سيثور الشعب علي العصابة


الحديث عن الإصلاح والديمقراطية في مصر ما هو إلا مسخرة أو دعابة في مأتم قتيل بدون ذنب، أو زواج المرض بالميت، ولا أحد يصدق هذه الديمقراطية المزورة في هذا الوطن الغريق في دوامة الحكم الاستبدادي الذي يصارع سكرات الموت، ويعيش تحت قانون الطوارئ والأحكام العرفية التي فرضها حاكم مستبد يعتبر نفسه ظل الله علي الأرض. لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. يهش علي رعيته بعصا والعصا لمن عصا بحكم فتوى معلبة من صاحب الرزيلة وليس الفضيلة (مفتي الفتة) صاحب مشروع مبولة لكل مواطن بحلول عام 2050 ولا عاقبة للمغفلين .لا أحد يصدق هذه الديمقراطية في هذا الوطن المملوء بالكذب الإعلامي، والتضليل بأساليب يعجز عنها الوصف. إلا هؤلاء المنافقون الانتهازييون أصحاب المصالح الذين يرددونها ليل نهار (مصر تعيش أزهى عصور الديمقراطية) هؤلاء أعداء للحق والحرية أنصار الظلم والاستبداد ولقد حذرنا (عبدالله بن كمال، كرم جرب، صفوت الشريف، فتحي سرور، ممتاز القط). بأنه حتي لو خلعوا النظارات فلن تنفع التصريحات .يحاول بن سوزان (طوارئ الإبن) مستشار والده الذي لا يحكم ولا يريد أن يحكم. (ولو الشعب عاوزه يجيبه) آخر قفشة لأبو جمال .ويكفيه ما هو فيه من نعيم ومقابلات وتصريحات وصداقات لكل لئيم وبهيم حتى تبقى مصر بلد الحريم والغشيم ويعيش صاحبنا في الهناء المقيم، يحاول مع شلة الأنس في لجنة الخرابات في الحزب الوثني اللا ديمقراطي ما أفسده والده من دمار وعبث وفوضى لا تصدر إلا من إنسان فقد عقله، فما بالك عن فقده لإنسانيته بشهادة معتقلاته وقوانينه التي تشكل خطر دائم ومستمر علي أبناء الوطن الذين يموتون بكل الوسائل من الموت في المعتقلات والموت جوعاً وغرقاً في البحر إلى خطف المواطنيين الآمنيين .هل يصلح الإبن الذي سيصبح "أنا القائد وسيدكم ومولاكم" ما أفسدته الرشوة والعنصرية وسيطرة أسرة علي مقدرات شعب؟ ولكن الناس وصلت إلى قناعة أن (طوارئ الإبن) هو الذي بيده كل شيء. واللي موش عاجبه يرضع تلات رضعات متتاليات من زميلة إلى جانبه.أيها الظالم. ماذا سعيود علينا من فكرك الجديد؟ وماذا سيكسب ويستفيد الشعب منك إلا ما كسب واستفاد من والدك؟ وليس هناك من عمل يمكن أن يفكر فيه والدك مفيد للوطن والمواطن إلا أن يطلب اللجوء لإسرائيل، فذلك مكانه الصحيح حيث لا مكان له في مصر. كيف يمكن أن يكون هناك إصلاح اقتصادي في دولة دستورها لا يلبي طموحات الشعب من جهه، ولم يطبق كل مواده من جهه أخرى، بل وبقوانيين ترهب الناس لتجعل دولة بكل مقدراتها رهينة في يد زعيم عصابة، وفي حالة من الفوضى والأنانيه وتتأكد الكارثة بعملية الكذب السافر من خلال القول بالإصلاح الاقتصادي وتوفير فرص العمل للمواطنيين والسجون للمعارضين. كلام فارغ وهراء وشقاء يوزع علي المغلوبين والمغفلين والمنافقين، وأصبح جميع المصريين وعلى وجه الخصوص الشباب مقتنعون بأنه لا مستقبل لهم في وجود إحدى الطوارئين وأسرتيهما حتى لو استمروا في الكذب والتظاهر بالإصلاح والديمقراطية، وتأكد للجميع أن أبواب المستقبل والأمل قد أغلقت بعد اكتشاف البسطاء حكاية الإصلاح، وهي مجرد سراب يحسبه العطشان ماء فيكتشف أنها اعتقالات ومداهمات لبث الرعب من جديد في قلوب المصريين. لا بد من رفع صوتنا إلى كل شعوب دول العالم ونطالبهم بوقف تعاملهم الاقتصادي والتجاري مع لصوص بلادنا، لأنه ليس لديهم توكيل منا في شكل إجراء انتخابات نكون قد أعطيناهم فيها أصواتنا لينوبوا عنا فيما يبيعون ويشترون. ولهذا فإن كل ما يبيعون ويشترون مع هذه الدول هو تعامل في أشياء مسروقة وغسيل أموال ومشاركة في جريمة سرقة بالقوة لأن عقد الوكالة هو أساس الشرعية بين الحاكم والشعب وجميع تصرفاته وهو غير موجود. وهذا يعني أن وجود الحاكم مثل (حسني طوارئ) وعصابته هو وجود غاصب تعتبر جميع تصرفاته باطلة بطلاناً مطلقاً، فلا شرعية لسارق حتى يبيع لغيره ما سرق، ويعتبر العقد باطل أو غير موجود أصلاً. حيث لا شرعية في الجريمة حتى يقوم العقد .الثورة قادمة لا محالة في مواجهه سيطرة أسرة وعصابة من القتلة والنصابين الذي يقودهم أحمق يهدر الحريات بإيداع المواطنيين بدون جريمة ولا محاكمة في المعتقلات وكأنها مستعمرة أبوه. وفداكي يا كرامتي. فداك يا شرفي. فداكي يا إنسانيتي.

1 التعليقات:

عالم عجيب 22 نوفمبر، 2009 11:41 م  

http://www.3jb.cc
http://www.77v.net
http://www.viiiip.com
http://www.d3m.me


thanks

  © Blogger templates Newspaper III by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP