27 سبتمبر، 2008

خداع المصطلحات ..الشاذ والمثلي !!




خداع المصطلحات ..الشاذ والمثلي !!



" الأستثناء لا يقاس عليه ولا يتوسع فيه ،ويجب النص عليه " قاعدة فقهية قانونية

يحاول أنصار الشذوذ الجنسي الخداع والمغالطة بإستبدال عبارة شاذ جنسيا بعبارة "مثلي"! ومن باب المغالطة أيضا الدفع بالشذوذ الجنسي ليصبح حق من حقوق الإنسان ،حتى الوصول به إلى إجراء عقد شرعي للزواج بين الشواذ ،وكل هذه الأمور كانت بسبب قوة "لوبي"الشواذ جنسيا في العالم ،وهم مثل "لوبي"تجارة السلاح .
ما هو الشاذ بصفة عامة ؟
هو كل ما يخرج عن القاعدة العامة ،والقاعدة العامة في العلاقة الجنسية هي بين مؤنث ومذكر..بين سالب وموجب وعلى كل صعيد من الإنسان حتى الحيوان والنبات ،وكل خروج عن هذه القاعدة العامة هو شذوذ فكيف يقال مثلي ؟!.
إن عملية الدعوة والتحريض على الشذوذ لا ينتج عنها سوى العدم وتراجع الإنجاب ،فإذا وجد الشواذ ضالتهم في تبني أطفال من العالم الثالث ،فقد رجعنا إلى الحلقة المفرغة في إستغلال هذا العالم وتدميره على كل صعيد من البيئة والنبات حتى الإنسان والثروات الطبيعية على يد سادة الإستغلال والإنحراف ،ليتبنوا أطفال العالم الثالث ،ويصبح لدينا أطفال يعيشون بين رجلين او بين أمرأتين في بيئة معادية لهم لأختلافهم في اللون ،كما يحدث اليوم في مأساة اللاجئين والمهاجرين من أبناء العالم الثالث المنكوب بلصوص السلطة .
الشذوذ الجنسي ليس حق من حقوق الإنسان كما يحاولون ان يزوروا ،ليدخلوه في منظومة الحقوق الأساسية للإنسان ،فالله والطبيعة لم تخلق غالبية البشر شواذ ،ولكن خلقت أقلية منهم عندها شذوذ فليس من العدل فرض وتعميم هذا الشذوذ على شعوب العالم كقيمة عليا من قيم حقوق الإنسان ! التي قد تتدخل الهيئات الدولية لتطالب بتشريعه في عقد زواج ،ولكنه حق خاص وأستثناء يحق لمن وجد نفسه قد خلق به مثل كل صاحب عاهة ،ان يمارسه في الخفاء بدون ان يدعو إليه الآخرين او يحرض عليه أو يطالب بجعله قاعدة عامة ،لأن الشذوذ أستثناء من قانون الطبيعة لمن لا يؤمن بقانون الله في تزايد البشر والحيوان والنبات ،من خلال علاقة بين المؤنث والمذكر تنتج وتضيف وتزيد وتفيد ،أما الشذوذ فلا ينتج ولا يضيف ولا يفيد لأنه عدم ،والعلاقة العدمية التي لا تنتج فحتى لو تسامح معها المجتمع كحالة أستثنائية وتقديرا لظروف صاحبها ،فلا يجب أن يتوسع فيها بأعتبارها من حقوق الإنسان مثل حق الزواج الذي يرتب حقوق لأطرافه

Read more...

أزمة الغذاء العالمي


أزمة الغذاء العالمي

ثمة أمرمستغرب يبعث علي السخرية وربما الضحك حتي البكاء . وذلك حين نطالب بعض الدول الكبري بحل ما عرف بأزمة الغذاء العالمي ونحن نعلم يقينا وفي قرارة أنفسنا أن هذه الدول هي من صنعت هذه الأزمة وهي من عملت علي تفاقمها وزيادة أعداد المتضررين منها . فاستخدام المحاصيل الزراعية وقودا حيويا كان من صنع تلك الدول ولم تكن وراءه الدول النامية الفقيرة . كما أن عملية الإحتكارات و المضاربات ليست من قيم وأخلاقيات الدول النامية بل حتي الحروب و النزاعات وراءها الدول الكبري وهذه كلها أنتجت هذه الأزمة التي تعصف بأغلب شعوب العالم وتزيد من أعداد الجوعي فيه وتقوض كل الجهود التي تبذل لمواجهة أزمة الجوع و الفقر . لهذا لن تكون هنالك حلول جزرية وربما كان القادم أكثر تأزما وأشد معاناة .

Read more...

12 سبتمبر، 2008

حماس و الجواسيس




حماس حركة إسلامية تسيطر على غزة بالكامل،لكن ما يشد الأنتباه عدم قدرتها في السيطرة على الأقليم من حيث أختراقها من قبل الجواسيس الذين يرشدون الطائرات الأسرائلية ساعة خروج المناضلين من أماكنهم،فيتم قصفهم بصواريخ الطائرات التي نادرا ما تخطئ أهدافها المحددة بدقة من قبل جواسيس فلسطينيين.إن ما يدعو للعجب هذا الكم الهائل من الجواسيس المتغلغل في أراضي تسيطر عليها حركة اسلامية تم أنتخابها من غالبية إسلامية أيضا..تري من اين جاء هذا الكم من الجواسيس ؟! .أعتقد أنه من الواجب على حماس تخصيص بعض الوقت لصناعة صواريخ يمكنها أيضا القبض على الجواسيس الذين يوجهون الصواريخ إلى أهدافها،لأن الطائرات بدون مرشدين على الأرض لا تعرف ساعة خروج القياديين من أماكنهم .ما لم تقضي حماس على الجواسيس فستقضي أسرائيل على القياديين الذين يقودون حركة النضال بأكملها .ليس خسارة أن يضل صاروخ فلسطيني طريقه،لكنها خسارة كبيرة أن لا تظل جميع صواريخ أسرائيل المناضليين القياديين الفلسطينيين،عندما يخروجون بسياراتهم من شارع فرعي في ساعة لا يعرفها إلا هؤلاء القياديين ورفاقهم !

Read more...

العنصرية ضد العرب والمسلمين والأفارقة

العنصرية ضد العرب والمسلمين والأفارقة
في بلادهم وفي أوربا

يلاقي أبناء الشعوب العربية والإسلامية والأفريقية اشد صنوف العنصرية والعدوان الجماعي من قبل حكام بلادهم ومن قبل غالبية الشعوب الأوربية اليت يعيشون بينها...هذه الدول الغربية التي تربط حكامها مع حكام الدول الغربية مصالح مادية .
- اليوم العربي والمسلم والأفريقي في بلاده وخارجها سواء كان لاجئا او مهاجرا يعيش بدون حقوق وبدون احترام أقرب إلى حالة العبيد في القرون الوسطى،ومع ذلك تجده فخور بما هو عليه،في غياب أي حماية له من دولة وطنية ينتسب لها،بل لقد أصبح الذين يحملون هويات اجنبية في وضع افضل من الذين يحملون هويات بلادهم،بل ان النساء تحاول ان تجعل سحنتها بيضاء وشعرها اشقر لتفلت من العنصرية ونظرة الأحتقار،ولو تحدث هؤلاء الناس عما حدث لهم في بلادهم وما يحدث لهم في بلاد العالم ،لأكتشفنا ان هذه الشعوب تعاني من معاداة السامية وكل أنماط العنصرية بأشد مما واجهه اليهود،فمن منا لم يخضع للعمل بالسخرة،لكن البعض لا يدرك ولا يفهم بل هناك طبيب مصري يفخر بأنه عمل في حظيرة للخنازير حتى تمكن من معادلة شهادته وأصبح يقول (أنا بنيت نفسي)! .

- لا أحد يسمح لهم بالعمل إلا فيما لا يقبل احد بالعمل فيه ،ولا احد يؤجر لهم مسكن إلا الردئ وبسعر مبالغ فيه وبسرقة مبلغ من العامل في وكالة التأجير كما هو ثابت لدينا بحكم محكمة (مصاريف ملف 120 فرنك مجرد سرقة أستعادها صاحبها بحكم المحكمة).
- وإذا وقعت جريمة كانوا هم أول المشبوهين حتى يثبت العكس بل ان الشرطة تقتحم مساكنهم لتفتيشها في أمور تافهة لا تستحق التفتيش والقبض،ويتعرضون لعبارات مهينة وجارحة على يد الموظفين خلف الأبواب المغلقة مثال (أنا لا أستطيع ان أعطيك درس في المدنية)...(تجيب بنعم أو لا ..أو سألقي بك خارج المكتب)ولا تسأل عما يلحق بالرجال من إهانة وعار مستخدين الخلافات العائلية وقضية حرية المرأة،ويكفي أي أمراة عربية أو مسلمة او أفريقية أن تكتب بعض كلمات لتقول أن زوجها ضربها حتى يتم تحويلها إلى ضحية مثل مشكلة دار فور!!،ليطبق على زوجها البند السابع المنصوص عليه في حقوق الشواذ جنسيا .
- والمشكلة الأكبر أن هؤلاء الناس لا يستطيعون الكلام خوفا من العار ومن بعضهم البعض ،ويلعب الصهاينة الدور الأكبر في كل ما يلاقيه هؤلاء الشهداء الأحياء ولدينا أكثر من دليل،فهؤلاء الناس يعيشون ما بين المطرقة والسندان،لكنهم لا معين ولا نصير وليست لهم القدرة على ان يجمعوا صفوفهم على أساس سياسي ليدافعوا عن حقوقهم المسلوبة.
- اليهود المصريون يشكون مما واجهوه من المصريين في بلادهم مصر....تعالوا أيها اليهود لنقدم لكم امثلة محددة على أضطهاد يهود من الأسكندرية لمسلمين في أوربا..أما السبب هل لأن هؤلاء اليهود يتعاونون مع حسني حمارك وولده جمال تجاريا ويصدرون له أجهزة مراقبة المواطنين بواسطة الكميرات المعلقة في الشوارع والميادين في مصر وأمور اخرى ؟ .
- مساكين أبناء الشعوب العربية والإسلامية والأفريقية،دائما بعد ان يستغلوهم ويسخروهم في الحروب لتحرير العالم وفي أفغانستان، يلقون بأولادهم بين أسنان لصوص السلطة لا معين ولا نصير ومن يهرب من الموت شنقا في بلاده يقولون انه هارب من الجوع،بينما أقاموا محكمة دولية لرفيق الحريري لأنه مثل باقي حكامنا في خدمتهم.
- هل غريب ان أقول صديق عدوك الذي اعترف به في الأمم المتحدة هو عدوك سواء في بلادك أو لاجئا لدية أو مهاجرا،ومشكلتنا في الجهل الذي جعل قضية حرية بلادنا في الدرجة الثانية

Read more...

6 سبتمبر، 2008

الجهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل


الجهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل :

يشرح قاسم أمين في كتابه ( المصريون ) الأحوال التي ألت إاليها الكنيسة في العصور الوسطي ، مما أدي إلي انهيارها ، فيقول : ( كانت المسيحية قد ألغت العقل البشري فكان أهم ممثلي الكنيسة يقولون أمنوا ولا تجادلوا وكانت قد أصلت من قدر إحتقار الثراء إالي حد تحريك الإعجاب به وكان الدين غير مفهوم من عامة الناس … وكان اداة مؤامرات ومقر طلسمات ودسائس وكان خليطا رهيبا من أفكار طيبة وشريرة ومزيجا من نظم غير متناسقة ومركبا من نظريات غير متماسكة في صراع من العقل و السلطة و الطبقية وكانت شيئا رهيبا بلا معني .. ومجموعة من التناقضات ونسيجا من المستحيلات ) كان هذا حديث قاسم أمين عن المسيحية . وكيف لا وقد ألغت الكنيسة استخدام العقل في وقت ما ويحاول البعض إرجاع هذه الخاصية مرة اخري .. وهذا بالنسبة للكنيسة الاوروبية فماذا عن الكنيسة القبطية العاهرة ؟
لقد قال علماء الحملة الفرنسية في كتابهم ( وصف مصر ) إن القساوسة كانوا في غالب الاحيان جهلة مثل بقية الشعب و ليس ثمة بينهم إلا عدد ضئيل للغاية قد وصلوا إالي درجة من العلم يستطيعون معها أن يقرأوا كتب الطقوس الدينية .. وقد كتبوا عن طرفة تؤكد هذا الجهل فقالوا ( إنه كان ثمة رساما فرنسيا في زيارة لمصر فدخل عليه بعض المسيحيين البسطاء فأخذوا يتمسحون في لوحاته ظنا منهم انها لوحات للقديسيين . وكان الأقباط يخرون أمامها ساجدين عند دخولهم المرسم كما كانوا يقبلونها في خشوع شديد )!!!
وتظرا للخلفية الأوروبية لدي الفرنسيين الذين مروا بعصور الظلام فقد أثار انتباههم إيمان الأقباط المطلق بالقادة الدينيين فعلقوا قائلين ( ويثق القبطي ثقة عمياء في قساوسة طائفته ولهؤلاء تأثير كبير علي النفوس وبمقدورهم بقليل من الحيلة أن يسيئوا إستغلال ذلك التقديس الذي يحيطهم الناس به ليعودوا بالنفع علي انفسهم ) .
إن الثقة العمياء لا بد وان تكون بالله فقط ، أما الثقة المفتوحة العينين فهي التي يتعامل بها أبناء كنيسة شنودة البوال . ولا بد من إدراك حقيقة ربما تكون قاسية بعض الشئ فقد يراها البعض لا تنطبق علي القادة الدينيين وهي ان السلطة مفسدة مفسدة مفسدة وكما قال الكواكبي إن الطغيان لا يصنعه الطاغية وإنما الشعب هو الذي يصنع الطاغية و الطغيان معا و الشعب مسؤل عن الطغيان مسؤلية الطاغية نفسه وزيادة
.

Read more...

1 سبتمبر، 2008


الكذب و التجميل


أذكر بأني قرأت قصه لكاتبه لا أعرف أسمها قبل شهر تقريبا تكشف فيها عن أبداع شنودة ورجاله فنون اللصوصية ومهارة الخداع .


فتذكر الكاتبة بأن الكنيسة وزعت عليهم ذات مرة تبذة صغيرة ، وكان مفادها أن هناك إثباتا جديدا علي صحة الكتاب المقدس ، فقد اكتشف علماء الفلك الامريكان أن هناك في التاريخ بالفعل يوما مفقودا وذلك بعد عدة دراسات بالكومبيوتر . فاستطاعوا أي العلماء ان يحسبوا بعملية معقدة أن هناك بالفعل يوما مفقودا مما يثبت في النهاية صحة قصة يشوع حينما اوقف الشمس يوما كاملا . وما أن قرأت الكاتبة تلك النبذة حتي بعثت بها الي أستاذ فيزياء بجامعة ( الينوي ) الأمريكية وكان أسمه ( هنري تاتيا ) لتسأله عن مدي صحتها فبعد ان وصلت النبذة أو الكذبة إالي الرجل ألا وأرسلها الي عدة جامعات يسأل عن صحة هذه المعلومات ليصله الرد بعد ذلك بالنفي و بالإندهاش لمصدر مثل هذه المعلومات الخاطئة ثم قال ( فلنفرض أننا نستطيع خلق برنامج للكومبيوتر نغذيه بقوانين الطبيعة وقوانين الفلك ثم نعطيه بالتدقيق كل المعلومات عن اماكن الكواكب اليوم ثم نطلب منه العودة بالزمان إلي يوم حرب يشوع ... فسوف تقابلنا مشكلة جديدة ألا وهي متي كان هذا اليوم بالتدقيق ؟ ثم إن توقف الشمس يعني بالطبع توقف الأرض وليس الشمس مما يحتم أن يشعر به الناس جميعا في كل أرجاء المعمورة . وهو مالم يحدث لأن هذه المعلومة موجودة فقط في الكتاب المقدس وفي نهاية الخطاب وبعد عدة أفتراضات أخري أنهي الرجل خطابه بالأتي ( كلما كبرت أدرك أن ما نؤمن به يقع في مجالين إثنين
الأول هو تلك الأشياء التي نؤمن بها من خلال تجاربنا الفردية
الثاني هو تلك الأشياء التي نود أن تكون حقيقة لنؤمن بها . الأولي ترتكز علي ملاحظتنا التي ربما لا يمكننا دائما إثباتها و الثانية ترتكز علي رغبتنا في تشكيل الكون علي مزاجنا وهو شئ أيضا لا يمكن إثباته .
وبالتاكيد فإن شنودة البوال و الدجال حينما أمر بكتابة هذه النبذة لم يكن يكذب وأيضا رجال كنيسته العاهرة حينما روجوها ووزعوها لم يكونوا يكذبون أيضا وبالتاكيد ان كل الذين صدقوا هذه النبذة لم يكونوا يكذبون ولكن بالتأكيد أيضا أنهم كانوا يتجملون .
لم يكلف أحد حاطره قبل طباعة هذه النبذة أو توزيعها أو تصديقها ان يتحقق من مدي صحتها . ذلك أنهم أنفعلوا وفرحوا لأن تلك الأشياء تزيد من إيمان الناس بل وربما من إيمانهم هم انفسهم ولم يترك الإنفعال مجالا للتحقيق أو التدقيق . فخرجت نبذة كاذبة ، لقد سلموا عقولهم لمجرد أن المعلومة تمس الدين والإيمان .

Read more...

  © Blogger templates Newspaper III by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP