30 يناير، 2009

وجهين في شيخ واحد


وجهين في شيخ واحد ...
.
معاهم معاهم ..عليهم عليهم و المنافقون في الدرك الأسفل من النار ...

ظهر الشيخ القرضاوي في مؤتمر وأمامه يافطة تقول ( من بدل دينه فأقتلوه ) كما ظهر في صورة أخري مع القائد المهيب و المؤمن بالجهل صدام حسين ولم يكتب تحتها ( والمنافقون في الدرب الأسفل من النار ) .
تري عندما يجلس القرضاوي في مؤتمر لحوار الأديان ، لماذا لا يدفع أمامه مثل هذه اليافطة ، بكل تأكيد سيرفع أمامه يافطة تقول ( من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) .
وما الفرق بين الكفر و الكذب و النفاق ؟ وهل الكافر هو كل من ليس مسلم ؟ أم أن هناك مسلمين لصوص وقتلة وذلك هو الكفر المبين ، لأن من حق كل إنسان أن يعتبر ديانته هي الحق بشرط أن لايكفر الأخرين سواء كان لهم دين أو ملحدين ، طالما لم يمارسوا الجريمة ويتحالفوا مع أعداء حقوق الإنسان مثل صدام وبشار و البشير ومن علي شاكلتهم .
تري هل القرضاوي في نظر أهل ضحايا العراق الذين ذبحوا بالألاف علي يد صدام شعبه ... ألا يعتبر القرضاوي مرتدا عن إنسانيته عندما يريد قتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق ولو كانت الردة حق لما قال : من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ، وهل يعتبر الذي وجد نفسه مسلما بالوراثة قد أعتنق الإسلام أصلا حتي يعتبر قد أرتد عنه أو كفر به ( يولد الإنسان علي دين أبويه يكفرانه أو يهودانه ،) فهل يحق لأحد أعتباره مرتدا ؟ عيب يا شيخ ولا تستقوي بالحكام مثلما هو حالك مع شخة قطر حمد وبالوالدين أحزانا ...
**************************************************************************
قال الشيخ القرضاوي
(أنصر نبيك) ونحن نقول ليس بفتح الحسابات والتبرع لبناء جامع،
والناس جياع ومطاردين،أنصروا النبي ولكن بفضح الذين لم يجد لديهم المسلم الملجأ من مطاردة رفاقهم الذين يفتي لهم القرضاوي من عصابة جامعة الظلم العربية والإسلامية الذين يحكموننا بدون شرعية ..أما شيوخ الدين الذين لم يقفوا مع شعب مظلوم في حياتهم ،وكان دورهم قاصر على تشميت العاطس وتكفين الميت والدعاء له بأن يوسع الله مدخله !فذلك تهريج صوت العرب..ومن تهريج صوت العرب في عهد عبد الناصر إلى تهريج وأستغفال محطة الجزيرة القومية الأخوانية ،والأستعمار الأمريكي مستمر وكذب الحكام العرب والجرب كذلك ، ولا يلدغ المسلم من شيخ مرتين .

0 التعليقات:

  © Blogger templates Newspaper III by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP