22 أبريل، 2008

مجاهدي الحناجر


مجاهدي الحناجر


في واحدة من بطولاته الحنجرية ، شيخ المجاهدين الملا مجدي أحمد حسين الأمين العام لحزب العمل المجمد يتوعد وزير الداخلية المصري و يمهله مدة أقضاها اربعة وعشرون ساعة تبدأ فجر يوم الخميس الموافق 17 /4/2008 وتنتهي فجر يوم الجمعة للإفراج عن إسراء عبد الفتاح و التي قد حصلت علي قرار إفراج من النيابة وإلا فسيعجل بالانتفاضة للخلاص من حكم مبارك ولن ينتظر ليوم الرابع من شهر مايو القادم .
ولأن أصحاب تلك الحناجر لا يجاهدون إلا بألسنتهم فلا بد لنا أن نضحك حتي البكاء خاصة وانه قد مر أكثر من مائة ساعة و ليس اربعة وعشرون ساعة ، فلا حبيب العادلي ارتعد و خاف و أطلق سراح إسراء ولا ارتدي شيخ المهابيل كفنه وتحرك هو وطيور حزبه المجانين من كل الميادين إلي قصر الرئاسة بعابدين لترمية بحجارة من سيجيل .
وبالطبع كلنا نعرف أن هؤلاء يتاجرون بالقضية ولا يستحيون ولو انهم انتهجوا مواقف صادقة لصاروا حفاة عراة جوعي لا يجدون ما يسدون به رمقهم , ولكنها التجارة بإسم الجهاد و النضال و لو كانوا صادقين لأشفقنا عليهم وربما شاطرناهم وشاركناهم ما يفعلون , فلا بدن لنا أن نضحك حتي البكاء علي حال هذا الوطن و الذي يحمل فوق ظهره الكثير

0 التعليقات:

  © Blogger templates Newspaper III by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP