22 أبريل، 2008

ولماذا لا تكون أول شرارة تحرر منطقة الشرق الاوسط قادمة من مصر


ولماذا لا تكون أول شرارة تحرر منطقة الشرق الأوسط قادمة من مصر ؟




إن مسيرتنا بدأت يوم السادس من إبريل ولن تتوقف حتي نهايتك و القضاء عليك أنت وأسرتك و عصابتك عصابة الشقاء و البغاء و العناء ، و التي ستكون قبل نهاية الشعب المصري بكل تأكيد ، لا مفر من ان تدفع ثمن تلك الكوارث بحق ضحاياك و الذين يقدرون بشعب كامل جار عليه الزمان وجبن الإنسان عديم الأصل ، لا بد أن تدفع الثمن في مذبحه يتحدث عنها العالم كله . لا احد يعترض على حق المصريين فى استرداد حقوقهم كاملة ،وباستخدام جميع الوسائل..فكل الوسائل مشروعة فى استرداد حرية الإنسان وحقوقه المنهوبة فوق أرضه فاليوم لا توجد دولة في مصر ،بالنظر للغياب الكامل لمؤسسات الدولة المعروفة،التى تؤمن حقوق المواطنين وتحمى الأقلية من جور الأغلبية وتؤمن الوظائف والحياة الكريمة لجميع المواطنين بدون أي تمييز بينهم ..لا ترشيح ولا انتخابات حرة ونزيهه ولا تداول على السلطة ولا برنامج سياسي معروف ولا خطة عمل
اليوم لم يعد هناك شعب ولا دولة بالمعنى السياسي والقانوني للدولة،ولهذا يباح لكل إنسان أن يدافع عن مصلحته ضد حزني طوارئ بشكل جماعي وبشكل فردى بدون أخذ الاعتبار لدولة أو سلطة رسمية ،فكل الشارات والعلامات التى يحملها العساكر والبوليس والأختام لا قيمة لها،لأنها ليست صادرة عن سلطة قانونية أختارها المواطن..كما تعتبر كل الاتفاقيات التى يجريها مبارك باطلة بطلانا مطلقا (عدم)لا يمكن تصحيحها لأنها صادرة عن غاصب(حزني طوارئ) أنزل إلي الشارع لتسترد حريتك او تموت .
إن الموت في سبيل الحرية يوصل المناضل إلى حالة من أثنين..أما الموت والراحة من شقاء ذل العبودية والإهانة والحياة في مستوى الحيوان،وإما الإنتصار وإنتزاع حريتك من ظالم والحياة في كرامة وسعادة بدون خوف ولا ذل ،وفي كلتا الحالتين هو دخول الجنة بكل تأكيد سواء بالموت دفاعا عن حقك المشروع في الحياة الكريمة أو الوصول إلى حقك بالكامل مثلك مثل الظالم الذي سلبك كل شئ .
هنا إذا لا يصح القول والنص ( لا تؤدوا بأنفسكم إلى التهلكة) لأنه بدون هلاك لا نصل إلى حريتنا،والهلاك في سبيل الحرية واجب على الناس وفرض عين على كل إنسان وليس فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن البعض الآخر،بدون تمييز بين رجل وإمرأة وطفل،أي كل إنسان لأن الله ميز الإنسان بالحرية عن الحيوان .
لهذا واخذا بالمبدأ الضرورات تبيح المحظورات وتقدر بقدرها ،فإن الموت والهلاك في سبيل تخليص المواطن والوطن من مجرم وقاتل وسارق وفاسد وفاجرلا يسري عليه المنع والتحريم"لا تؤدوا بأنفسكم إلى التهلكة"فلا حرية بدون تهلكة،ولا قتال وحرب بدون كر وفر ومحاولة وفشل وإنتصار،وقد يهلك فرد وقد يهلك في المحاولة مئة،والمهم هو الصبر.
ليس الصبر للبقاء على من أنت عليه من خوف وسكون،ولكن الصبر على الأستمرار في الكفاح رغم الخسائر والأضرار،فلا حرية بدون هلاك وتهلكة،ولا احد حصل على حريته بالمراسلة أو بالرجاء والدعاء،ولا أحد يجهل ان ثمن الحرية الأرواح الطاهرة الزكية والدماء ،وخيركم من يجود قبل غيره،فلا تسأل ولا تلوم على الآخرين وأبدا بنفسك اولا ليصبح كل منا قدوة وذخيرة في بندقية الوطن لأجل أسترداد حريتنا التي سلبت في غفلة منا ،حيث يتمتع بها النصاب مبارك وزوجته وأولاده .

0 التعليقات:

  © Blogger templates Newspaper III by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP