24 مارس، 2009

كشف المستور (3)

كشف المستور (3)
سيدة محتجزة بقسم شرطة عين شمس تتصل بي وتطلب مني المساعدة :-
تلقيت إتصالا هاتفيا من سيدة تدعي هويدا تطلب مني مساعدتها في رفع الظلم الواقع عليها ، من قبل رجل يدعي ( حازم ) ويعمل جواهرجي تربطه ببعض ضباط قسم شرطة عين شمس علاقة صداقة ،
وهي محتجزة لاكثر من خمسة وعشرون يوما في قسم شرطة عين شمس وتلاقي معاملة سيئة جدا ويتحرش بها جنسيا بعض الامناء و الضباط ولا يوجد بغرفة الحجز الموجودة بها دورة مياة وإذا أرادت دخول دورة المياة الخارجية تدفع خمسة جنيهات في كل مرة !! فعرضت عليها صفقة ان أساعدها مقابل أن تساعدني في كشف بعض الإنتهاكات التي تحدث داخل ديوان القسم فوافقت علي الفور .
وفي صبيحة يوم الجمعة الموافق 6/2/2009 أستيقظت علي إتصال هاتفي من هذه السيدة تطلب مني الحضور فورا إلي مقر ديوان قسم شرطة عين شمس حيث يوجد شخص يتعرض للضرب و التعذيب علي يد بعض ضباط وامناء شرطة بالقسم فطلبت منها تصوير هؤلاء الاوغاد وهم يقومون بتعذيب هذا الشاب لحين حضوري فخافت ووعدتني بتسجيل مقاطع صوتية فقط وبعد ان طمأنتها وعرضت عليها طريقة للتصوير بدون ان يشعر احد فأقتنعت وقامت بالتصوير وذهبت أنا مسرعا إلي مقر ديوان القسم متنكرا مرتديا جلباب حارس العقار الذي أسكن به ولحافة علي رأسي وشبشب ومعي الكاميرة وال إم بي ثري و الحمد لله لم يتمكن احد من كشف شخصييتي بعد ان دخلت إلي القسم راشيا العسكري بمبلغ عشرة جنيهات شاهدت ما لارأته عيني من قبل أي و الله مجموعة من ضباط وأمناء سفلة يقومون بتعذيب شاب بطريقة وحشية يعجز القلم عن وصفها وما ان رأني كلب منهم إلا وبادرني بسيل من الشتائم القذرة التي لا تصدر إلا من أحط الناس خلقا وأعرقهم في الإجرام و الخسة و الندالة وقام بطردي من ديوان القسم .
بعدها توجهت إلي منزلي وقمت بتغيير ملابسي التنكرية وأجريت إتصالا بالسيدة هويدا للإتفاق معها علي الطريقة التي سوف تسلمني بها مقاطع الصوت و الفيديو ، فعرضت عليا الذهاب إلي نيابة عين شمس في تمام الساعة السادسة حيث انها ستعرض علي النيابة المسائية اليوم ، وفي تمام الساعة الخامسة توجهت انا وصديقي سيف الإسلام إلي مقرنيابة عين شمس القابعة في مجمع محاكم مصر الجديدة وصعدنا إلي مقر النيابة بعد ان اعطيت رشوة اخري لحرس المحكمة وفي تمام الساعة السابعة حضرت السيدة هويدا واخذت منها التليفون التي قامت بالتصوير منه ونقلت المقاطع كلها إلي تليفوني وانصرفنا ، وبعدها قمت بشر تلك المقاطع المرئية فقط ومازلت احتفظ بالمقاطع الصوتية إلي الأن واهديتها إلي أخي وزميلي وائل عباس و الذي قام هو أيضا بنشرها .
ثم أتصلت بالسيدة هويدا مرة اخري طالبا منها أية بيانات عن هذا الشاب لمساعدته فأعطتني تليفون لاحد أصدقائه داخل الحجز وتمكنت من الوصول إليه و التحدث معه بعد عدة محاولات فبكي الشاب و طلب مني الحضور لأنهم قاموا أيضا بهتك عرضه وتصويره بكاميرة موبايل ويوجد هذا المقطع مع احد الجنود و وطلب مني الوقوف بجانبه فتوجهت إلي قسم شرطة عين شمس أنا وسيف وصديقي أحمد عبد الغفار رئيس مجلس إدارة جريدة الحوار الوطني وتمكنا من الدخول إلي قسم الشرطة وذلك بعد ان دفعنا رشوة أخري أو إكرامية علي حد قولهم !! وعن الطريقة التي سوف تمكننا من إستلام الموبايل الموجود عليه مقطع هتك عرض احمد عبد الفتاح اقترح هو علينا أن نحضر له علب كشري وسوف يقوم هو بتهريب التليفون في العلب بعد ان ياخذها مننا ويردها لنا مرة اخري وبها التليفون وبالفعل نجحت الخطة وأستلمنا التليفون وبه مقطع أنتهاك عرضه . . ومقاطع صوتية أخري لهذاالضابط محمود سامي وهو يسب ويضرب ويتوعد هذا الشاب ، لدينا اكثر من عشرة مقاطع صوتية لمن يريد ان يتاكد من صحة حديثنا ، بعدها أتصلت بزميلي وائل عباس وقمت بالتنسيق معه ونشرنا المقاطع .
وقمنا بنسخ سي دي عليه مقطع هتك العرض بناء علي طلب الأستاذ / ناصر أمين رئيس مركز إستقلال القضاه و الذي طلب مقابلتنا للتنسيق معنا وإحضار أهل الضحية لعمل توكيل والقيام برفض دعوي قضائية ضد هذا الضابط .

0 التعليقات:

  © Blogger templates Newspaper III by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP