25 يوليو، 2009

اليأس يصنع الإنفجار




اليأس يصنع الإنفجار

الدولة مؤسسة مثل أي شركة أو مشروع ،لها حقوق وعليها إلتزامات فعندما تعجز عن آداء إلتزاماتها وتصل الأمور إلى حالة الفوضى نتيجة لوجود رجل مريض علي رأس السلطة و الذي لا يأتيه الباطل لأنه هو الباطل نفسه ،تتعقد الأمور وتفلس الدولة سياسيا وإقتصاديا رغم ثرواتها الطائلة في وجوده،لأنه لا أحد يعرف ما يفعل وما يقول ،ولا يفهم الشعب المصري ما يدور حوله ولا ما يدبر له ،فحتى مجلس الشعب مجرد مسرح عرائس وطراطير يقولون كلاما معد لهم ،ويعرفون هم انفسهم انه كلام فارغ ،ولكنهم يتعيشون ويسرقون ،وكذلك نفس دور جهاز مباحث أمن الدولة الخارج على القانون ،والذي يتمثل مهمته في إرهاب المواطنين والبلطجة اليومية جهارا نهارا . اليوم جمهورية مبارك وأولاده تعيش في حالة من الفوضى مثل ما يحدث في حالات الحروب والمجاعة، أزمة مياة ، أزمة خبز كثرة الأمراض التعدي علي أراض الدولة ، البطالة ،والبلطجة ،وإنعدام الأمن ، وليس متاح للمواطنين فيها سوى القتل والنهب والكذب للتغطية على ما يرتكبون ،والنجاة بأنفسهم لأنه لا أحد يثق في أحد ،إلا فيما بين الأسرة الظالمة التي تسيطر على كل شئ! . إنها حالة الفوضى الكاملة ،وقد كان اكبر تعبير عنها ظهور هذا الشاب المدعو جمال مبارك الذي يدفع الملايين ويفاوض على اكبر المشكلات ويمتلك الطائرات ويدلي باكبر التصريحات ،ولا أحد يعرف مركزه القانوني في كل ما يعمل وما يقول ومدى مسؤوليته ، هنا يصبح الحل الوحيد للنجاة في دولة بهذه الحالة البائسة ،أن تعلن إفلاسها ، و ليرحل هذا الرجل المريض مع أسرته الشقية فلقد أنتهي موسم الكذب والإستكراد ويكفيه ما سرق وما سجن وما ذبح من أبناء الشعب المصري فلا يوجد أحد يرغب في رؤية وجوهه الكريه هو وأسرته فليرحل الرجل المريض إلي الجحيم ليستعيد الشعب مقاليد الأمور ويسترد الوطن من لصوص السلطة والمواطن سيد قراره وسيد الوطن ويصنع دستورا بنفسه ،وهذا هو الطريق لأستعادة الخير والسلام لبلادنا ،دون حاجة لأن تدفع بنا ظروف الفوضى والخراب إلى أعتناق نظرية (عليا وعلى أعدائي)فاليأس يصنع الإنفجار،ومن لا مستقبل له مثل حالة الشعب المصري اليوم،ليس له ما يخاف عليه أو يفكر فيه .

0 التعليقات:

  © Blogger templates Newspaper III by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP