24 يوليو، 2009

هل مصر دولة ؟





وهل يجوز القبض على حسني مبارك بأعتباره ليس رئيس دولة؟

لكي تكون الإجابة قانونية،لابد من معرفة ما هو التعريف القانوني للدولة :

(الدولة هي اقليم وشعب ونظام سياسي وقانوني) .

نعم يوجد في مصر أقليم معترف به دوليا وشعب هو الشعب المصري الموجود فوق الأرض قبل ظهور حسني مبارك وعصابته وأسرته على وجه الخليقة،لكن ومنذ سرقته للسلطة وحتى هذه الساعة لم يعد هناك نظام سياسي ولا قانوني .

ما هو النظام السياسي ؟

- هو شكل الدولة : ملكية/ جمهورية / إمارة / سلطنة !!...هل هي وراثية لرأس الدولة ام بإنتخابات كرئيس للجمهورية ؟ ما هو أقتصادها ؟ هل هو أقتصاد رأسمالي ام أشتراكي ؟ ام خليط من هذا وذاك ؟ .

- ما هو النظام القانوني ؟

- هو دستور الدولة الذي يضعه الشعب والقوانين التي تخضع وتطبق مبادئ هذا الدستور،وتكون مع الدستور تطبيقا لمبادئ حقوق الإنسان،من حماية الحريات الأساسية إلى حق التداول على السلطة وتحديد مدة للحاكم، والتعددية الفكرية إلى فصل السلطات في دولة القانون،وحرية التنقل وحق الملكية الخاصة وحرية الأجتماع والحق في الإضراب والمظاهرة والإعتصام،والإعتراف بالنقابات والإتحادات كمعبر عن المنتسبين إليها في الدفاع عن حقوقهم في مواجهة السلطة،إلى الحق في الضمان الإجتماعي وكفالة حق العمل لجميع القادرين عليه وبظروف جيدة تتناسب وثروة بلادهم ....إلى آخر قائمة الحقوق الأساسية للإنسان التي لم يتفضل بها احد عليه،ولم تكن ولن تكون مكرمة من أحد!!مثل مبدأ لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص، يضعه من يمثلون الشعب وليس قوانين يصنعها حسني مبارك على مقاس مصلحته هو و إبنه وعصابته.كما لا يجوز القبض على أحد او حبسه أو توقيفه او أستجوابه إلا من السلطة القضائية او بأمر صادر عنها .

أهم واجبات الدولة حتى يطلق عليها دولة: تأمين المواطنين على حرياتهم واموالهم،وبالنسبة لمن يحملون جنسية الدولة هي مسؤولة على حمايتهم حتى خارج أراضيها

- مصر تحت سلطة حسني مبارك تقوم بعكس ذلك تماما،حيث تمارس مطاردة المواطنين وسجنهم واغتيالهم ،ولا تتواني عن اي عمل إجرامي بشكل فردي او جماعي ضدهم وتدفع المال في سبيل ذلك !،وتمتنع عن الإفصاح او البحث عن المفقودين في الداخل والخارج كما انها تسطو على ممتلكات المصريين بأسم قانون الطوارئ بالمخالفة لجميع الأعراف الدولية وحق الإنسان في الملكية الخاصة من عرق جبينه،كما ثبت في حق حسني مبارك أرتكابه لمذابح جماعية داخل سجون مصر وأقسام الشرطة ومقرات مباحث أمن الدولة

وفيما يتعلق بالوضع المالي والأقتصادي فهوغير محدد المعالم أمام الشعب المصري،حيث لا سلطة ولا كلمة للشعب في وضع هو حالة من الفوضي يديرها ويسيطر عليها لصالحه وصالح أولاده وعصابته الذين يسكنون في القصور في قصور ويرمون بأبناء الشعب في القبور،هذا الشخص هو الذي يملك العبث بكل شئ وبقرار منفرد لا يرجع فيه إلى أحد ؟!...لا إقرارات ولا حسابات واضحة امام من يمثلون المواطنين،ولا سلطة حقيقية للشعب...أيمن نور الذي اراد ان يمارس حقه كممثل عن الشعب في مجلس الشعب تم القبض عليه ووضع بالسجن ،لأنه مارس حقه .

- دولة حسني مبارك في حقيقتها هي عصابة مسلحة،ولا تخضع للقانون الدولي ولا تعترف بحقوق الإنسان،ولم يصدر عن الشعب فيها أي دستور او قوانين حتى يلتزم بها هذا الشعب أو يعتبر ما يقوم به حسني مبارك له أي شرعية .

حسني مبارك عبارة عن رئيس عصابة يسيطر على أقليم بالقوة المسلحة،ويعتبر منذ عام 1980 مجرد حكم أمر واقع يتعامل معها النظام الدولي على هذا الأساس،ومن حق كل مواطن مصري او جماعة من المصريين الخروج عليه بل من واجبهم ذلك،حتى يؤمنوا انفسهم وابناء بلادهم من خطر يومي وداهم ومستمر،كما انه من واجب جميع المصريين عدم تنفيذ اوامر هذه العصابة المسلحة بأستخدام جميع الوسائل،وكل الوسائل في مقاومة العصابة ورئيسها مشروعة،بل ويعتبر حسني مبارك وعصابته يمارسون الإرهاب في حق جميع المصريين لأنه لا يتمتع بأي شرعية تتمثل في ترشيح وإنتخاب له من الشعب المصري ،بل أن كل الأموال التي يستخدمها هو وأولاده وعصابته ،تؤكد ما نذهب إليه في عملية السطو على الممتلكات العامة للشعب المصري .

حسني مبارك مجرم دولي يستعين في السيطرة على الشعب المصري واستعباده بعلاقته الوطيدة بأمريكا وإسرائيل...وعلى هذا الأساس يحق القبض على حسني مبارك لأي جماعة محلية او اقليمية او دولية بدون ان يعتبر ذلك تعرض لرئيس دولة،لأنه لا يتمتع بأي حصانة دولية سوى انه سلطة أمر واقع ،ولا يمكن للشعب المصري ان يقف في وجه اي دولة قادمة لتحريره من هذه العصابة ورئيسها،الذين استباحوا هذا الشعب على مدى ثلاثون عاما بدون أي شرعية ولا واعز من ضمير ولا أخلاق .

0 التعليقات:

  © Blogger templates Newspaper III by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP